أخبار عاجلة

هل حان وقت اندلاع الثورة المصرية من جديد؟


بلحة يعيش في عالم افتراضي من صنع جوقة من طبالي الإعلام الأوباش، وما أكثرهم في مصرنا العزيزة. بلحة لم يكمل مهمته بعد، وهي تدمير مصر تماما. لكن مصر سوف تتعافى بإذن الله من كل ما ألحقه بها بلحة من أضرار، فور الخلاص منه. بلحة حاكم غير شرعي، ومصر غير ملزمة بسداد أي ديون للبنك الدولي أو غيره طبقا لأي اتفاقيات تمت تحت حكمه، وليكن ما يكون بعد الخلاص من ذلك الصهيوني العفن.

يحاول بلحة جاهدا الإسراع بعملية إخلاء سيناء تماما حتى يتأكد من إمكان تسليمها لإسرائيل قبل حدوث أي عوائق. وفي سبيل ذلك تجده يسمح للطيران الإسرائيلي بالعبث في المجال الجوي فوق سيناء، ويقوم من وقت لآخر بالتضحية ببعض الجنود المصريين في صورة كمائن عسكرية أو شرطية ضعيفة التسليح تكون لقمة سائغة لمليشيات العميل الصهيوني محمد دحلان التي تمولها دويلة المؤامرات العربية المتحدة وترتع في سيناء دون رادع مصري، بذلك يضرب بلحة بن عرص عصفورين بحجر واحد. العصفور الأول هوالتعجيل بإتمام الصفقة الصهيونية التي تولى حكم مصر من أجلها، والعصفور الثاني هو إحكام قبضته والاستمرار في الحكم بحجة محاربة الإرهاب الوهمي وأنه "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة".هي حيلة فعلها كل دكتاتور عبر التاريخ عندما اهتز الكرسي من تحته، باختلاق خطر وهمي يتهدد الوطن ويستدعي التعبئة العامة ويمكنه من اتهام كل معارض بخيانة الوطن. بلحة حمار غبي أحمق وليس مبدعا، فالحيلة قديمة ومكشوفة.

السؤال الملح هو: كيف الخلاص من بلحة بعد أن وصل خطره مداه؟ كيف يواجه المصريون آلته القمعية التي تقوم بأبشع ألوان التعذيب والقتل بلا وازع من دين أو ضمير؟ الأغلبية العظمى من أبناء مصر اليوم هم العامة الذين لم ينالوا حظا من التعليم يساعدهم على وضوح الرؤية وفهم ما يدبره ذلك الصهيوني لمصر والمصريين، خاصة وأنه ممثل بارع لدور الزعيم الوطني المخلص الأمين "المسهوك" الملهم العليم وحده بالمستقبل العظيم تحت حكمته الزائفة، ويساعده آلاف الكمبارس من حملة المباخر بإعلامه الكذوب الذي يقوم بتسويق الوهم والوعود الكاذبه ولا يحذر من بيع بلحة لأرض الوطن أو اتفاقه مع الأحباش والصهاينة على تجفيف النيل وما يتبع ذلك من كوارث وأهوال لتركيع مصر وإخضاعها للصهيونية، أو محاولته تسليم سيناء للصهاينة بعد إخلائها. لكن كل ذلك يصحبه أيضا الانهيار الاقتصادي المتسارع وانخفاض مستوى معيشة المصريين إلى مستويات منحطة خطيرة، قد تساعد على سرعة اشتعال الثورة.

ميدان التحرير يناير 2011
تصوري هو أن الآن قد يكون الوقت المثالي لاندلاع الثورة التي تطيح بالدكتاتور المأفون قبل تمكنه من إتمام مشروعه. الوقت الآن أفضل ما يكون لثورة فجائية عارمة لو قابلها النظام بمجازر جماعية ازدادت اشتعالا واختلط فيها الحابل بالنابل بحيث يعصى الجنود الأوامر ويديرون سلاحهم نحو من يأمرهم بقتل الأبرياء. الشعب المصري الخلاق وخاصة شبابه الذي قام بثورة يناير 2011 العظيمة أصبح اليوم أكثر وعيا وأكثر علما بعدوه الداخلي وكيفية التعامل معه. الوقت قد حان لاندلاع الثورة ضد الخونة من كبار ضباط الداخلية والجيش. لو اندلعت الثورة الآن سيختفي كل هؤلاء في جحورهم، وقد ينضم صغار الضباط للشعب في ثورته لتحرير مصر. بلحة يعي ذلك جيدا وهو اليوم مرعوب يرتعش من أي تجمع صغير للمصريين حتي لو كان في صورة متفرجين على مباراة للكرة. فإلى متى سيستمر نجاح تلك القبضة الأمنية الباطشة في ظل الجوع الذي سيعانيه السواد الأعظم من الشعب المصري عما قريب؟ خاصة بعد عجز أعداء الشعب المصري عن منح بلحة المزيد من الأرز الخليجي الذي قاموا بتبذيره في حربهم على أهل اليمن وغيرها، فاضطروا للانسحاب من اليمن تاركين الصبي السعودي المغرور "ذو المنشار" يواجه الحوثيين بمفرده لكي يتعلم الأدب، بعد أن نبذه الصديق قبل العدو.

ثورة يناير لم تنته يا بلحة رغم زعمك بأنها لن تتكرر
ميكانيكية الثورة المصرية بسيطة وسهلة الفهم. هناك سلسلة متتابعة، عندما تصدر الأوامر بمقابلة الشعب بالرصاص. تقوم القيادات العليا بإصدار الأوامر لقيادات أصغر، وتلك بدورها تصدر الأوامر لقيادات أصغر منها إلى أن تصل الأوامر للجنود الذين يطلب منهم إطلاق النار على الثوار غير المسلحين. فهل يطيع الجنود الأوامر؟ هل يعطي صغار الضباط تلك الأوامر؟ هل يكون هناك ثوار مسلحون؟ الشيء المحتمل هو أنه قد يكون هناك آلاف الضحايا في بداية الثورة فيكون فيضان الدم كالبترول الذي يزيد النار لهيبا.

لم تقتلهم كلهم يا بلحة يا صهيوني
أين سيكون بلحة من كل ذلك؟ هل تنقلب عليه قيادات أصغر بالجيش فيتم قتله أو اعتقاله؟ هل يتمكن من الهرب إلى إسرائيل أو الرياض أو دبي بعد أن يفلت الزمام من يده؟ هذه كلها أسئلة سوف تجيب عليها الأيام، في وقت ليس ببعيد. لقد تنبأ بلحة نفسه يوما بذلك الوقت دون أن يدري، عندما زوده كاتب خطبه بواحدة من بهلوانياته البلاغية السخيفة فتحدث عن وقت "ارتوى فيه المصريون بالعطش واقتاتوا فيه بالجوع". ثم أتبع هراءه بمحاولة إخلاء سيناء في تلك العملية المسرحية الكبرى التي نرجو من الله أن تكون سببا في التعجيل بنهايته المرجوة، خاصة وأن الجيش المصري يعلم اليوم جيدا أن الطيران الإسرائيلي يمرح فوق سيناء المنكوبة، وأن الحرب على الإرهاب المزعوم يرتبها بلحة بن عرص مع الصهاينة ومليشيات دحلان.

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

سر الصناديق السيادية الضخمة

صهيوني يصافح صهيونيهل يعلم الجميع – بما في ذلك يهود العالم – أن عدو البشرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *