أخبار عاجلة

دولت فهمي : ضحت بسمعتها في سبيل الثورة وراحت ضحية “جريمة شرف” !

لعبت المرأة المصرية دوراً أساسياً في ثورة 1919
بين دفات كتب التاريخ أسماء وأحداث منسية سقطت سهواً أوعمداً من تاريخنا في حين كان الأجدر بنا أن نخلدها بأحرف من ذهب لما فيها من صور التضحية والبطولة والوطنية الحقة. وقصة دولت فهمي واحدة من تلك القصص.
في عام 1919 اندلعت الثورة في مصر على خلفية منع سلطات الاحتلال البريطاني الوفد المصري برئاسة سعد زغلول من السفر لعرض قضية استقلال مصر على مؤتمر الصلح الذي انعقد في باريس وضم الدول المنتصرة عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى. وقد ترافقت الثورة مع تشكيل عدة منظمات سرية لتحريض الجماهير ومناهضة الاحتلال، وكانت جمعية "اليد السوداء" واحدة من أبرز تلك الجماعات، حيث جعلت الجماعة واحداً من أهدافها اسخدام العنف الثوري كوسيلة لترهيب أعداء الثورة بخاصة المصريين المتعاونين مع قوات الاحتلال.
سعد باشا زغلول
في يوم 22 شباط – فبراير 1920 رمى عضو جماعة "اليد السوداء" عبد القادر شحاتة قنبلة على وزير الأشغال المهندس محمد شفيق باشا أثناء مرور موكبه في ناحية غمرة بالقاهرة، وفرّ هارباً، لكن الشرطة التي حاصرت المنطقة ألقت القبض عليه، وسرعان ما تعرّف وزير الأشغال الذي نجا من الحادث على شحاتة الذي قال في التحقيقات : "أنا الذي ألقيت القنبلة لقتل محمد شفيق باشا لأنه قبل منصب وزير الأشغال بعد استقالة إسماعيل سري باشا، بعد أن رفض أي مصري أن يقبل هذا المنصب".
لكن السطات العسكرية البريطانية لم تكتف بهذا الاعتراف الصريح، بل كان هدفها إثبات أن الحادث مؤامرة كبرى تقف ورائها منظمة ثورية، لذلك راحت تضغط على شحاتة بكل السبل للاعتراف بأسماء شركائه، لكن شحاتة ظل صامداً. وقد ركز المحققون على نقطة أساسية وهي معرفة المكان الذي كان يبيت فيه شحاتة، حيث أنه كان قبل هذه العملية مطلوباً للسطات بسبب أعمال ثورية قام بها في المنيا، لكن شحاتة لم يستطع الإجابة على هذا السؤال، حيث أن إفشاء إسم الشخص الذي كان يبيت عنده سيعرض التنظيم بكامله للخطر. عند هذه النقطة تلقى شحاتة رسالة من خارج السجن تفيد بأن سيدة تدعى دولت فهمي، تعمل ناظرة في مدرسة الهلال الأحمر القبطية للبنات ستتقدم للشهادة وتقول أنه عشيقها وأنه كان يبيت عندها ليلاً، وإنه يجب أن يدلي بنفس الشهادة رغم أن هذا يسيء إلى سمعة كل منهما، لكنها تضحية لا بد منها في سبيل القضية. وعندما استدعى النائب العام شحاتة مجدداً للتحقيق سأله عن مكان مبيته، فأجاب وهو يُظهر الخجل: "كنت أبيت عند السيدة دولت فهمي، ناظرة مدرسة الهلال الأحمر". وعلى الفور، أصدر النائب العام أمراً بالقبض على دولت فهمي، فجاءت إلى النيابة مكبلة بالحديد، ودخلت إلى غرفة النائب العام، واندفعت باتجاه شحاتة، وقبلته وقالت له: "حبيبي! حبيبي!"، وأفادت بأنه عشيقها وأنه كان يبيت في منزلها.
دولت فهمي
حاول الإنكليز بكل الوسائل إغراء السيدة لتغير شهادتها وتنكر معرفتها بشحاتة إلا أنها رفضت وأصرت على الشهادة "الفضيحة" ! فمنعت بذلك السلطات العسكرية البريطانية من معرفة باقي أعضاء الجماعة السرية. حكمت المحكمة العسكرية البريطانية على شحاتة وزميله عباس حلمي بالإعدام شنقاً، ولكن بعد ذلك استُبدل الحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة التي أمضى شحاتة أربع سنوات منها في سجن طره إلى أن أفرج عنه الزعيم سعد زغلول عام 1924.
لم يرَ شحاتة دولت فهمي منذ أن قبّلته في غرفة النائب العام. وعندما خرج، بحث عنها في كل مكان، حيث رأى أن من واجبه أن يتزوج منها بعد أن ضحت بسمعتها لأجله ولأجل قضية بلادها، فسأل عنها رفاقه لكنهم طلبوا منه ألا يسأل عنها مرة أخرى، لكنه أصرّ وتابع بحثه حتى علم أن أهلها في المنيا قتلوها في "جريمة شرف" بعدما علموا برواية مبيتها معه.
شاهد أيضاً :

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

السلطات الأيطالية ترفض منح التأشيرة لفريق ”الحقائق الأربعة”و حمزة البلومي يؤكد

أكد البلومي في تدوينة على صفحته الرسمية علي فيسبوك أن السلطات الإيطالية رفضت منح فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *